«دار الاستثمار»: تلقينا المزيد من خطابات الدعم لخطة الشرق خلال يوليو

05/08/2017

«الوضع القانوني لاسترداد أسهم في أحد البنوك قوي»

كشفت شركة دار الاستثمار، في نشرة جديدة لجميع دائنيها، أنها تلقت المزيد من خطابات الدعم والتأييد من عدد من الدائنين، وذلك "يعزز نجاح خطة الشرق المعروضة حاليا، التي تلقى اهتماما ودعما لإنجاحها".

وقالت الشركة في إطار عمليات تحديث المعلومات الخاصة بدائنيها تحت مظلة خطة الشرق، التي تسعى إلى تنفيذها، بعد سلسلة من المقترحات السابقة، إن الأشهر الماضية حملت عددا من التطورات الإيجابية التي تعكس الزخم المتزايد نحو تنفيذ هذه الخطة.

وأوضحت أن من أهم الإيجابيات الأخيرة تتعلق بأحكام أسهم بنك بوبيان، والتي جاءت في مصلحتها.

وقالت: في أعقاب قرار المحكمة الصادر في فبراير 2017 لمصلحة "الدار"، الذي أمر بإعادة أسهم "بوبيان" إلينا، هناك بعض الإجراءات القانونية التي يتم استكمالها للمضي نحو إنفاذ الحكم، والتغلب على عمليات التأخير الإجرائية التي تحول دون تنفيذ خطة الشرق.

وأوضحت "الدار" أنها حققت نجاحات على أرض الواقع خلال الأشهر القليلة الماضية في التغلب على مثل هذه الحواجز والعقبات القانونية، وقالت إنها في طريقها إلى محكمة التنفيذ، لنقل الأسهم محل النزاع إلى سيطرة "الدار" وشركاتها.

 

وأفادت بأنه وفق الرأي القانوني، فإن "الدار" يمكنها تنفيذ الحكم السابق، والمضي قدما في عملية نقل الأسهم، وقالت: "نحن واثقون أن هذا سيكون نجاحا لنا، وأن أسهم البنك محل الخلاف ستعود إلى مالكها الشرعي، وستكون لمصلحة جميع المستثمرين ودائني الدار، بموجب خطة الشرق".

تجدر الإشارة إلى أن المحكمة الابتدائية رفضت في 18 يوليو الحراسة القضائية المرفوعة ضد الدار.

وأشارت الشركة إلى أنه من المقرر عقد جلسة استماع بمحكمة التمييز في 20 سبتمبر المقبل، والتي ستنظر بشكل أكبر في مزايا قضية "الدار" ضد الطرف الآخر.

وفي السياق، ذكرت "دار الاستثمار" أنها تلقت منذ أواخر يوليو الماضي المزيد من خطابات الدعم لخطة الشرق، و"نتوقع تقديم الإجراءات القانونية المناسبة لتنفيذ الخطة، التي تقوم على مبدأ أن جميع الأصول لجميع المستثمرين".

وبينت أنه بالنسبة للمؤسسات القليلة التي لا تزال تعمل على موافقاتها الداخلية، "فإننا نطلب إرسال أي رسائل دعم نهائية في المواعيد المحددة سلفا، حتى يمكن إدراجها ضمن قائمة الموافقين والداعمين للخطة".