الاسباب التي ترجح بقاء النفط اقل من 60 دولار

06/10/2017

  • «فيتش»: أسعار النفط ستظل متقلبة .. وقد تتجاوز التوقعات

4 أسباب تبقي النفط أقل من 60 دولاراً على المدى الطويل

قالت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني: إن انخفاض تكاليف الإنتاج العالمية، وإمكانيات نمو النفط الصخري في الولايات المتحدة، وقدرته على الاستجابة السريعة لظروف السوق المتغيرة يجب أن تبقي متوسط أسعار النفط السنوية دون مستوى 60 دولارا للبرميل على المدى الطويل.

لكن أسعار النفط ستظل متقلبة ويمكن أن تتجاوز افتراضاتنا بشكل دوري.

وأضافت الوكالة في دراسة لها «لقد قمنا بتحديث افتراضات أسعار قاعدتنا الأساسية لتعكس الارتفاع المحدود للأسعار على المدى الطويل.

كما قمنا بتخفيض افتراضات نقطة التوازن الوطني لسعر الغاز في موازنة المملكة المتحدة بسبب افتراضات أسعار النفط المحدثة. وحددت فيتش 4 أسباب ستمنع ارتفاع النفط دون 60 دولارا للبرميل وهي:

1 - النفط الصخري

ارتفع عدد منصات الحفر الأرضية في الولايات المتحدة الاميركية بـ 45% منذ نهاية عام 2016، مما ساهم في انتعاش الإنتاج لأكثر من 9.5 ملايين برميل يوميا مقارنة مع حوالي 8.4 ملايين برميل يوميا في يوليو 2016.

ولا تزال الوكالة تتوقع أن يظل نمو الإنتاج الأميركي قويا في النصف الثاني من عام 2017 استنادا إلى الفترة الزمنية التي تتراوح بين 2 و4 اشهر بين عملية تجهيز آبار النفط الصخري وبين بدء الإنتاج منها.

2- فاعلية تخفيضات «أوپيك»

لاتزال هناك شكوك في فاعلية تخفيضات إنتاج منظمة أوپيك من أجل إعادة التوازن بين العرض والطلب على المدى القريب، فضلا عن خفض مخزونات الخام بشكل فعلي نظرا لاستبعاد ليبيا ونيجيريا (وهما ماضيتان في انتاجهما عند مستويات أعلى منذ بدء تطبيق تخفيض الانتاج)، وضعف القدرة على التنفيذ القسري الذي يترافق مع ضعف سجلات المتابعة وتراجع معدلات الامتثال في أوپيك إلى 75% في يوليو من 100% تقريبا في بداية العام، وفقا لوكالة الطاقة الدولية، وقد تحسنت إلى 82% في أغسطس، ولكن عموما نتوقع ان يكون متوسط معدلات الامتثال في النصف الثاني من 2017 وما بعدها أضعف مما كانت عليه في النصف الاول.

3 - المخزون العالمي مرتفع

لاتزال المخزونات العالمية من النفط الخام والمنتجات المكررة أعلى بكثير من المتوسطات التاريخية. ومع ذلك فان اعصار هارفي، الذي ضرب سواحل الخليج الأميركي في أوائل سبتمبر، تسبب في تراجع استخدام المصافي الاميركية وساعد على توسيع هوامش التكرير.

وبما أن مصافي ساحل الخليج في الولايات المتحدة تعيد تنظيم عملياتها، فإن هذه الهوامش الأوسع نطاقا ينبغي أن توفر حافزا اقتصاديا لمصافي التكرير للعمل بشكل اكثر جدوى من خلال عمليات بناء مخزونات النفط الخام في الآونة الأخيرة.

4 - الغاز المسال

تزداد اكتشافات الغاز الطبيعي كل يوم ما يزيد من احتياطيات العالم منه وزيادة المعروض من الغاز المسال الذي تتطور وسائل نقله بشكل متواصل ومستمر وهو ما ينبئ بانخفاض أسعاره في المستقبل بشكل كبير.