قالت كريستين لاغارد مديرة صندوق النقد الدولي اليوم الأحد، إن التقلبات الحادة في أسواق المال العالمية خلال الأيام القليلة الماضية غير مقلقة لأن النمو الاقتصادي العالمي قوي، لكن ثمة حاجة إلى إصلاحات لتفادي أي أزمات في المستقبل.

وأضافت لاغارد في كلمة خلال القمة العالمية للحكومات المنعقدة في دبي بشأن أنشطة الأعمال العالمية والاتجاهات الاجتماعية، أن الاقتصادات مدعومة أيضا بوفرة في التمويل المتاح.

وقالت في أول تصريحات علنية لها بشأن تحركات الأسواق منذ أحدث موجة اضطراب في الأسواق نهاية الأسبوع الماضي: "أنا متفائلة إلى حد ما بسبب المشهد الحالي. لكن لا يمكن أن نجلس ساكنين وننتظر أن يستمر النمو كالمعتاد".

وتابعت: "لا أدق جرس إنذار، ولكن أرسل بإشارة قوية للتشجيع والتحذير".

وعانت أسواق الأسهم العالمية من تقلبات حادة وهوي مؤشر "ستاندرد آند بورز 500" الأميركي 5.2% الأسبوع الماضي، وهي أكبر خسارة أسبوعية منذ يناير 2016. ويرجع الاضطراب الشديد في الأسواق إلى قلق المستثمرين بشأن رفع أسعار الفائدة وتضخم محتمل.

وأعادت لاغارد التأكيد على توقعات الصندوق، التي أصدرها الشهر الماضي، بأن ينمو الاقتصاد العالمي بـ3.9% العام الجاري، وبنفس الوتيرة في العام المقبل، وقالت إنه أساس جيد للإصلاحات اللازمة.

ولم تتطرق لتفاصيل عن الإصلاحات التي تريد أن تراها، مكتفية بأنه يتعين على السلطات التحرك لتنظيم الأنشطة وليس الكيانات نفسها.

وتابعت: "ينبغي أن نتوقع أين ستكون الأزمة المقبلة. هل ستكون في بنوك الظل؟ أم في العملات المشفرة؟".