جي إف إتش" تنوي التخارج من الأصول العقارية والفندقية في 2018

26/02/2018

قال جاسم الصديقي رئيس مجلس إدارة مجموعة جي إف إتش المالية إن رجوعه عن استقالته من مجموعة جي إف إتش التي قدمها بنوفمبر الماضي لانشغاله بأمور أخرى، جاء بناء على طلب المساهمين وبعض أعضاء مجلس الإدارة.

وأكد "الصديقي" للعربية أن أبوظبي المالية مع شركاتها التابعة لم تخفض ملكيتها في جي إف إتش، بل على العكس زادت نسبتها التي تقارب مجتمعة في الوقت الحالي 15 %، مقارنة بعامي 2016 و2017.

وأكد أن المجموعة مستمرة باستراتيجيتها بالتخارج من الأصول الغير أساسية والتركيز على الخدمات المالية، حيث تنوي التخارج من أصول عقارية وأصول فندقية بالبحرين خلال 2018 وما بعدها.

ونوّه إلى عدم وجود نية لسحب إدراج الشركة من أي سوق مدرجة به سواء الكويت أو البحرين، مع بقاء خطة الإدراج في السعودية قائمة، وسيتم مخاطبة السوق السعودي بذلك.

وقال إنه لن يوافق على زيادة رأسمال مجموعة جي إف إتش المالية خلال عام 2018 بصفته رئيس مجلس إدارة المجموعة، بدون وجود أسباب تتعلق بعملية اندماج حصرا، كاستحواذ على أصول كبيرة تضيف قيمة ضخمة للمجموعة.

وأشار خلال مقابلة أخرى مع "سي إن بي سي عربية" أن ظروف زيادة رأسمال الشركة خلال عام 2017 كانت استئنائية، مبيناً أن القرار النهائي في زيادة رأسمال المجموعة من عدمه سيكون للسلطات التشريعية البحرينية.

وذكر أن تركيز الشركة خلال العام الحالي سيكون في القطاع المالي، والتوسع الجغرافي في الإمارات والسعودية ومصر.

وقال إن المجموعة لديها سيولة كافية، وقروضها قليلة، مما يمكنها من تنفيذ استراتيجيتها التوسعية.