"داو جونز" يزيد مكاسبه إلى 440 نقطة..و"ناسداك" يحقق إغلاقا قياسيا جديدا بعد تقرير الوظائف الشهري

09/03/2018

أرقام
ارتفعت الأسهم الأمريكية خلال تداولات الجمعة بدعم من تقرير الوظائف الشهري الذي سجل بيانات قوية، وعززت مكاسبها وسط تفاؤل بعد الإعلان عن إمكانية عقد قمة بين الرئيس "دونالد ترامب" والزعيم الكوري الشمالي "كيم يونج أون"، وحققت المؤشرات الرئيسية مكاسب أسبوعية.
وارتفع "داو جونز" بنسبة 1.7% أو 440 نقطة إلى 25335 نقطة، كما ارتفع "ناسداك" بنسبة 1.8% أو 133 نقطة إلى 7561 نقطة، وهو أول إغلاق قياسي يحققه المؤشر منذ السادس والعشرين من يناير/كانون الثاني، في حين ارتفع "S&P" بنسبة 1.7% أو 47 نقطة إلى 2786 نقطة.

وعلى الصعيد الأسبوعي، حقق "داو جونز" مكاسب بنسبة 3.3%، كما سجل "S&P" مكاسب بنسبة 3.5%، في حين حقق "ناسداك" مكاسب أسبوعية بنسبة 4.2%.

وفي الأسواق الأوروبية، ارتفع مؤشر "ستوكس يوروب 600" بنحو 0.4% إلى 378 نقطة، مسجلاً مكاسب أسبوعية بنحو 3.1%.

وصعد مؤشر "فوتسي" البريطاني (+ 21) نقطة إلى 7224 نقطة، وانخفض مؤشر "داكس" الألماني (- 9) نقاط إلى 12346 نقطة، وارتفع المؤشر الفرنسي "كاك" (+ 20) نقطة إلى 5274 نقطة.

وفي اليابان، ارتفع مؤشر "نيكي" 0.5% عند 21469 نقطة، كما صعد مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقًا 0.3% إلى 1715 نقطة.
من ناحية أخرى، ارتفعت العقود الآجلة للذهب تسليم أبريل/نيسان بنحو 2.30 دولار أو 0.2% إلى 1324 دولارا للأوقية، وسجل المعدن النفيس مكاسب أسبوعية بأقل من 0.1% أو 60 سنتاً.

وفي أسواق النفط، ارتفع خام "نايمكس" الأمريكي بنسبة 3.2% إلى 62.04 دولار للبرميل، وحقق مكاسب أسبوعية بنحو 1.3%، في حين ارتفع "برنت" بنسبة 3% عند 65.49 دولار للبرميل محققا مكاسب أسبوعية بنسبة 1.7%.

وفيما يتعلق بالبيانات الاقتصادية، أعلنت وزارة العمل الأمريكية إضافة الاقتصاد 313 ألف وظيفة في فبراير/شباط، وهي أكبر زيادة شهرية منذ منتصف عام 2016، واستقر معدل البطالة عند 4.1% دون تغيير، بينما ارتفع متوسط دخل الفرد في الساعة بنسبة 0.1%.

وأعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" استعداده للقاء الزعيم الكوري الشمالي "كيم يونج أون"وعقد قمة ربما تكون الأولى بين البلدين، وذلك على خلفية تعليق "بيونج يانج" تجاربها النووية والصاروخية أثناء محادثاتها مع كوريا الجنوبية.

وكشف نائب الرئيس الأمريكي "مايك بنس" عن أن استعداد كوريا الشمالية لعقد محادثات مع الولايات المتحدة يؤكد أن سياسة "ترامب" تؤتي ثمارها، وأن واشنطن لم تقدم أي تنازلات أو امتيازات.